رمزية العدد في الكتاب المقدس

7198 x served & 944 x viewed

استخدام الارقام للدلالة على شيء ما

رمزية الاعداد

معنى الأرقام ورموزها

الرمز هو إشارة الى، او تعبير عن، شيء ما، او قصد معين، إما بطريقة صورية أو رقمية، أو ما شابه بأحد الطرق الاخرى.

ولما كانت الكنيسة تعاني من الأضطهادات إضطرت الى استخدام الرموز والأشارات كعلامة السمكة التي ترمز الى الكنيسة ورموز الأرقام وغيرها للتعبير عن موضوع معين.

في هذه المقالة ساتطرق الى رمزية الرقم او العدد بشكل خاص، وذلك لسعة هذا الموضوع، وانطلاقا من الكتاب المقدس منذ بدايته، حيث انه يذكر الكثير من الأرقام، ولفهم معنى تلك الأرقام يجب علينا معرفة دلالاتها، وذلك لا يأتي بالقرأة السطحية للكتاب المقدس، وإنما بقرأته ودراسته بتمعن، بعيداً عن القرأة الحرفية.

دلالات ومعاني الأرقام:-

الرقم واحد (1) : يرمز الرقم واحد الى الوحدة والتفرد ” وحدة الله ” .

الرقم اثنان (2) : يرمز الرقم إثنان الى الوحدة والأنقسام معاً أو بمعنى أخر يدل على المتضادات أو المتناقضات مثل “الخير والشر، الحياة والموت، النور والضلمة” .

الرقم ثلاثة (3) : يرمز الرقم ثلاثة الى القوة “الثالوث الأقدس” وكذلك يرمز الى الزمن اللازم للقيامة.

الرقم أربعة (4) : يرمز الرقم أربعة الى عناصر تكوين الطبيعة “الماء، النار، الهواء، التراب”.

الرقم خمسة (5) : يرمز الرقم خمسة الى عطايا الله لخليقته “مثل صاحب الوزنات الخمسة”.

الرقم ستة (6) : يرتبط الرقم ستة بالأنسان .

الرقم سبعة (7) : يرمز الرقم سبعة الى الكمال ورمز البركة.

الرقم ثمانية (8) : يرمز الرقم ثمانية الى البداية الجديدة.

الرقم تسعة (9) : يرمز الرقم تسعة الى عجز الأنسان.

الرقم عشرة (10) : يرمز الرقم عشرة الى التمام وكمال مسؤلية الأنسان.

الرقم احد عشر (11) : يرمز الرقم احد عشر الى الخطيئة.

الرقم اثنى عشر (12) : يرمز الرقم إثنى عشر الى إكتمال المسيرة الأيمانية حيث كان هذا الرقم “اثنى عشر” اساس النظام الحسابي عند البابلين. وقد إستخدم كثيرا وإرتبط بمقاصد الله في الأختيار. وإستخدم الرقم إثنى عشر كمثال روحي للقيادة والتطبيق والوحدة الشعبية لكي نفهم تسلسل الأحداث .

الرقم ثلاث عشر (13) : يرمز الرقم ثلاث عشر الى النسل الشرير.

الرقم اربعون (40) يرمز الرقم اربعون إلى التغير والدخول والانتقال من حالة الى حالة.

الرقم اربعمائة واربعة واربعون (444) : هذا الرقم يدل على كلمة دمشق باللغة العبرية.

الرقم ستمائة وستة وستون (666) : يشير هذا الرقم الى اسم الوحش كما جاء في سفر الرؤيا، وهو اسم انسان، وتم الكشف عن ذلك من خلال دراسة النصوص التي كتبت باللغة اليونانية ودلالاتها بالارقام، وقد وجدوا انه يشير الى الملك نيرون حيث انه في زمن اضطهاد المسيحين كان يشار الى اسم الملك نيرون بهذا الرقم. وهو يمثل الحكمة البشرية الناقصة.

الرقم ثمانمائة وثمانية وثمانون (888) يرمز هذا الرقم الى اسم يسوع.

الرقم تسعمائة وتسعة وتسعون (999) يرمز هذا الرقم الى القضاء.

الرقم الف (1000) : يرمز هذا الرقم الى الخلود وهو رقم الله. ومن الممكن انك قد لاحظت عند قرأة الكتاب المقدس انه يستخدم الاعمار الطويلة لبعض الشخصيات الا انه لم يذكر اي منهم ، قد عاش، الف سنة.

اما بالنسبة لرمزية الاعمار الطويلة، التي ذكرت لعدد من الشخصيات الكتابية على انها عاشت طويلا فهي تدل على ان سلالة تلك الشخصية استمرت لسنوات طويلة “فكانت كل ايام نوح، تسع مئة وخمسين سنة عندما مات”.

ولم يذكر اعمار النسل الشرير ليقول انه لابد ان ينتهي بسرعة.

الجيل = 40 سنة.

Comments

comments

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف مقالات دينية. الوسوم: , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *