أحبب وأفعل ماتشاء

6019 x served & 2476 x viewed

أحبب وأفعل ماتشاء - الحب والارادة

الحب والارادة
أحبب وأفعل ماتشاء

 هنا تسقط العادات والتقاليد، هنا تسقط الاعراف، لينتصر الحب. ومن خلاله تنتصر الحرية. فمن يعرف الحب يعرف الحرية، لان المرء إذ يحب ويثق ويساعد ويعطي بحرية, يقبل الاخركما هو…

فالمرء عندما يحب الاخر يتحرر من قوانين الطبيعة ليلتزم بقوانين الانسانية… ذلك أن من يحب لايكذب، لايخدع، لايغدر، لايتعدى على حقوق الاخرين.

من يحب يعطي قبل ان ياخذ، يبكي لبكاء الاخرين، ويضحك لضحكاتهم. يشاركهم بكل ثنايا الحياة، ويعمل مايمليه عليه ضميره. يضحي بنفسه فداءاً ً لهم ،هذا مافعله يسوع ،إذ احب الى حد الصليب…

هكذا تبطل الحروب في القلوب ويموت النفاق والخصام والاعتداء وتنبت السعادة، السعادة الحقيقة التي علمنا اياها يسوع المسيح، السعادة التي تنبع من دواخلنا.

عبرة

عندما نريد ان نزرع شجرة ما، يجب ان نزرعها في فصل الربيع وننتظرها تنموا وتحمل الاوراق والزهور ومن ثم الفاكهة.

لكننا يجب ان نتحمل حر الصيف ونسقيها، كما نتحمل هواء الخريف الذي يسقط اوراهقها وورودها (تنظيف الارض في الخريف)، وقساوة الشتاء وامطاره كيما نجني  ثمارها…

(وهنا نتسأل : كم من فصول تحملنا كي نحصل على الثمار؟!)

 هكذا نحتاج الى مختلف الفصول لنحصل على إنسان جيد ومحب في حياتنا، فمن الصعوبة بمكان وزمان يعاني فيه العالم، الحصول على انسان رائع في حياتنا في حين من السهل علينا خسارته بلحظة غضب…

Comments

comments

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف مقالات اجتماعية. الوسوم: , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

2 تعليقين على: أحبب وأفعل ماتشاء

  1. mary كتب:

    انا اوافقك الرأي … حيث قتلت العادات والتقاليد الكثير من القيم اﻻنسانية وطغت على افضلها، وهناك الكثير من الدول المتحررة من قيود العادات والتقاليد وتعيش انسانيتها بحرية تامة …
    دمتم بخير وشكرا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *